أخبار سريعة
الرئيسية / أخبار مميزة / بعد همام سيف اليزل فى امستردام

بعد همام سيف اليزل فى امستردام

سيف اليزل  001
أمستردام- وسط إجراءات أمنية مشددة من البوليس الهولندى وصل إلى هولندا الإنقلابي اللواء سامح سيف اليزل رئيس مكتب الجمهورية للدراسات الأمنية والاستراتيجية .

وقد قام عدد من أفراد الجالية المصرية بمدينة أمستردام بهولندا بعمل وقفة احتجاجية أمام القاعة التي يوجد بها الإنقلابي سيف اليزل في قلب العاصمة الهولندية أمستردام .. يذكر أنه لم يتمكن من دخول القاعة إلا بعد ساعة ونصف من الموعد المحدد وفي سيارة شرطة مصفحة من الباب الخلفي فى حين أن الدعوة كانت من مؤسسات قبطية وفلولية كرتونية لا علاقة لها بالواقع .

5 تعليقات

  1. السلام عليكم يا أتباع خير رسول للبشرية ” شبكة رصد ” ، بالله عليكم هل لكم من القدرة على تزيف هذا الكم من الحقائق التى ذُكرت فى سطرين ؟؟ إليكم …. سعادة اللواء سيف اليزل لم يتاخر ساعة ونصف بل نحن الذين دعونا المدعويين قبل الموعد لتجازب أطراف الحديث عن مصرنا، وسعادة اللواء بعد العشاء أثر على آداء صلاة العشاء والثانيه لم يكن هناك سيارة مصفحة للبوليس على الإطلاق ولم نشاهد عربه مصفحة فى هولندا للأن على مدى الأربع عقود لنا هنا ومع هذا الخبر هو شرف لنا أن ضيفنا كانت عليه حراسة أقوى من الحراسة التى على ملك هولندا لأهميته المخابراتية، أما إنه دخل من الباب الخلفى نقول إتقوا الله لا يوجد للقاعة إلا باب رئيسى وباب جانبى ( خلفى فى اللغه تعنى وراء بالعامية )و المدعويين كانوا يدخلون من الباب الجانبى والمنظمين تشبثوا بأن سيادة اللواء أسد المخابرات المصرية الذى هز عرش المواساد أن يدخل من الباب الأمامى الرئيسى ومن هنا كان خلاف المنظمين مع شركة أمن هولندية ” متخصصة لتامين للرؤساء واللملوك والأمراء وكبار الشخصيات ” والبوليس الهولندى على دخول سيادة الضيف من هذا الباب عنوة أمام أعين المحتجين كافة وقد كان ، وكبرى المفاجأت ” لشبكة رصد ” أن أول من إستقبل سيادة اللواء قبل أن يهبط من السيارة ولم ينتظر حتى السلام عليه باليد تقدم إخوانى وحضنه ورفعه عن الأرض نعم إخوانى وقائد ثلاث مظاهرات ضدد الإنقلاب بأمستردام وهذا مسجل لديكم فيديوا وقال لى الإخوانى نحن علمنا رسولنا الكريم إكرام الضيف آى كانت عقيدته فما بالك هذا مسلم وقبل ذلك مصرى له تاريخ مشرف واخيراً أن المنظمات التى دعت لحضور الضيف 13 منظمة مسلمة وواحدة فقط قبطية ولو هذه المنظمة القبطية فقط هى التى إستضافته لوقفنا معها نفس الموقف لأن اللواء جاء ليخرج ما فى جعبته من معلومات إستخباراتية موثوق بها ، الرجاء لوجه الله تعالى أن تتقوا الله فيما تقولون وإتركوا الكذب وخداع الكلمات والنصب للإنقلابيون وسلام الله عليكم وهناك حديث عن رسولنا الأكرم محمد بن عبد الله وليس “محمد مرسى” عن الكذب وإن كان ضعيفاً فحضرتكم أعلم بة، شكراً على الإتقان فى تزييف نقل الأخبار وشكراً لسعة الصدر وبالمناسبه غيروا المراسل بتعكم فى أمستردام لأن كده ستفقدون مصداقيتكم أو حتى نبهوا عليه ميزودش الملح والفلفل لإننا نرى أن الضغط يرتفع عندكم بسرعة أو شوفوا ناس محترفون إعلام زى الإنقلابيون بس كده هتدفعوا اكتر لأن كله بحسابه لأن لدينا قناعة راسخة ” إلي بيشتغل لله حرامي ” لا تتسرعوا فى الفهم الخاطئ إبعدوا عن شيطانكم لتفكرفى صحيح العبارة ، شكراً لسعة الصدر

  2. كوكوكوكو

  3. هاهاهاهاهع المدير فكرتني بعمر افندي

  4. انا كنت من ضمن الاسوود الكانوا واقفين برة في انتظار العميل الصهيوني النتوا جايبينوا وكنا مستنيينوا عشان نقولوا يسقط يسقط حكم العسكر وعندما وصلنا شاهدنا فجرى السائق بسرعة وكان يوجد هناك امن عادي وفرد بوليس بعدها وصل 3 سيارات بوليس بعد ما اكيد الداعمين للانقلاب الداخل القاعة اتصلوا بيهم المهم المجرم الانقلابي خاف يحضر وكان المفروض ييجي الساعة 6 وكل ما يلاقي الاسوود واقفيين على البابين يهرب مرة اخرى والله العظيم هدا حصل امام عيني المهم عرفنا بعد ذلك انه ذهبت اليه سيارة شرطة للمكان المستخبي فيه وركب فيها ودخلته من باب المطعم التي تخرج منه الزبالة وعند دخول المؤيدين للانقلاب بعض منهم اثارنا بالبصق علينا طبعا بعد مادخل واصبح في حماية الامن وبعض نسائهم اشار الينا باصابعهم بحركات تدل على تربيتهم ولا تصدر الامن انساء غير شريفات وكان ردنا اعنف لان الناس دي ماينفعش معاهم غير كده المهم اخذنا نهتف باصواتنا العالية وفهمناهم انهم عملاء وخاينين لمصر وبعد ما انبسطنا وعرفنا ان رسالتنا وصلت لهذا العميل الصهيوني انصرفنا وشكرنا البوليس الكان معانا في منتهى الادب

إلى الأعلى