أخبار سريعة
الرئيسية / أخبار سريعة / الحياة فى القاهرة (1)

الحياة فى القاهرة (1)

%d8%a7%d9%84%d8%ac%d8%b3%d8%b1-%d8%b5%d9%84%d8%a7%d8%ad-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d9%85%d8%a7%d9%85-%d8%a5%d9%84%d9%89-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%a7%d8%ae%d8%a7%d9%85-%d8%a7%d9%84%d9%86%d8%ac%d8%b3-%d8%a7%d9%84الكاتب صلاح الامام .
الحياة فى القاهرة (1) .
ولدت وتنشأت فى البيئة الريفية (قبل ضياعها واختفاؤها) التى كان من سماتها استقلالية المسكن .. فكل أسرة لها منزلها الخاص، لها مطلق الحرية فيه، لكن كان هذا الانفصال السكنى لايحول دون وحدة أهل القرية، جميعهم على قلب واحد، فلو حلت بأحد نازلة مهما كان بيته بعيدا تجد الكل يهرول نحوه، ولو توفى فى القرية أحدا كنا نمتنع عن تشغيل الراديو عدة ايام تضامنا معه.
فى القرية (زمان) اذا مر عليك شخصا فأنت تعرف من هو .. تعرف أباه وأمه وعمه وخاله وخالته وأولاد عمومته، وتعرف عمله وعمل كل فرد فى عائلته.
مساكن المدينة عبارة عن شقق متلاصقة فى بناية واحدة (عمارة)، تعانى فيها سوء الجار وتتحمل رغما عنك سلوكياته وأفعاله المشينة .. هذا لايحلو له الخبط والرزع الا ليلا، وذاك يرفع صوت مشغل الأغانى كأننا فى سهرة، وآخرى تتشاجر ليلا ونهارا مع زوجها أو مع جيرانها … وهكذا.
فى شقق المدينة المتلاصقة التى يغلق عليها باب واحد (باب العمارة) لا احد يعرف شيئا عن جاره، .. فلو ابتلى جارك بمصاب أو نزلت به نازلة حتى ولو كانت حالة وفاة ستجد جارك لايعرف عنك شيئا ..
فى المدينة لا تعرف من هو جارك، هذا يكتب يافطة على باب شقته أنه (مستشار) وذاك يكتب (لواء) وآخر يكتب مهندس أو محامى أو طبيب .. وهكذا، لكن كثيرا ماتكون الحقيقة بخلاف ذلك .. كما سوف تجد أن العمارة تضم ساكنا من أسيوط وآخر من الزقازيق وثالث من دمياط ورابع من كفر الشيخ وخامس من سوهاج …. وهكذا.
أيام العزوبية قبل زواجى وقد طالت فترة العزوبية معى، عشت فى أحياء كثيرة بالقاهرة، وكنت أتنقل من حى شعبى الى حى راقى حسب الحالة المادية، فعشت فى مصر الجديدة خلف مستشفى هيليوبوليس وعشت فى المعادى قريبا من الكورنيش وعشت فى قصر العينى خلف معهد التعاون وعشت فى المقطم فى شارع 9 قريبا من ميدان النافورة، وعشت ايضا فى شبرا وبين السرايات …. ورايت العجب فى كل مكان، لكن أكثر منطقة عشت فيها كانت فى فيصل والهرم وتنقلت فى مناطق كثيرة بها حتى استقر بى المقام فى الهرم ..
(يتبع)

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى