أخبار سريعة
الرئيسية / أخبار سريعة / هل مصر في طريقها للتقدم

هل مصر في طريقها للتقدم

الجسر-جودة-هل مصر في طريقها للتقدم 12102017--1….
هل مصر في طريقها للتقدم
بص على بيانات تطور دخل الفرد في العالم من سنه ١٩٦٠ لحد دلوقتي. حتلاقي ان العالم في الحقيقه عباره دلوقتي عن ٤ مجموعات.
على القمه فيه الولايات المتحده و بعض دول إسكندنافيا (السويد مثالا). و دي دول غنيه و مش بس غنيه لا كمان متوسط الدخل فيها كل سنه بيزيد تقريبا بشكل ثابت و مرتفع حوالي ١٠ آلاف دولار زياده في متوسط الناتج القومي للفرد كل عشر سنين. يعني حوالي الف دولار زياده كل سنه.
تليها مجموعه دول أوروبا و اليابان و كوريا. و هي دول أفقر قليلا من امريكا و إسكندنافيا لكن برضه بتحقق زياده حوالي الف دولار كل سنه في متوسط الدخل. الدول دي تشمل ألمانيا و اليابان و كوريا و إيطاليا و اسبانيا.
المجموعه التانيه دي مش قادره تلحق بامريكا او إسكندنافيا لانها بتزود متوسط الناتج القومي بنفس سرعه زياده امريكا مع الفرق انها دول بدأت من مستويات اقل في المعيشه و بالتالي حيفضل الفرق بينها و بين امريكا ثابت.
في ٣ دول نشاور عليهم في المجموعه التانيه و نقول انهم كانوا في التمانينات دول مش غنيه و مش داخل المجموعه التانيه دي خالص. لكن اللي حصل انهم قدروا في فترات محدده يحققوا قفزه كبيره في متوسط الدخل. مثلا اسبانيا عملت ده مرتين: الأولى في الفتره من ١٩٨٥ – ١٩٩٥ و التانيه من ٢٠٠٠-٢٠٠٨ و فيها زاد متوسط الناتج القومي الإسباني بحوالي ٢٠٠٠ دولار كل سنه. يعني ضعف السرعه المتوسطه لدول المجموعه التانيه. الفتره من ٨٥-٩٥ هي فتره بدايه الديمقراطيه في اسبانيا. و الفتره من ٢٠٠٠-٢٠٠٨ هي فتره العولمه لحد الازمه الاقتصاديه العالميه. نفس الكلام كوريا عملته من ٢٠٠٠-٢٠١٦ يعني من بدايه الديمقراطيه في كوريا لحد دلوقتي. نفس الكلام اسرائيل عملته في الفتره من ٢٠٠٠-٢٠١٦ و هي فتره طويله من الرخاء الاسرائيلي و ارتباطها بالأسواق العالميه بعد اتفاقيات السلام و الاستسلام العربي من ٢٠٠١ فطالع. التلات دول اسرائيل و اسبانيا و كوريا مثال على دول كانت متوسطه الدخل لكن قدروا يسرعوا الناتج القومي مستغلين الديمقراطيه الداخليه و العولمه المتسارعة للوصول للاسواق و التكنولوجيا. الديمقراطيه تمكنك من الإبداع. الإبداع يخلي عندك تكنولوجيا. العولمه تخليك تقدر تدخل العالم و تبيع التكنولوجيا بتاعتك. وصفه معروفه و مجربه. اسبانيا و اسرائيل و كوريا هم الان دول صناعيه من الدرجه الاولى.
المجموعه التالته هي مجموعه دول دخلها متوسط. منهم تركيا و البرازيل و الصين و روسيا و ماليزيا مثلا. و هي دول قدرت على فترات محدده انها تزود دخلها بسرعه عاليه هي ال ٢٠٠٠ دولار في السنه اللي احنا بنسميها escape velocity لانها السرعه المطلوبه للإفلات من الفقر او الهروب منه تشبها بالسرعه المطلوبه للإفلات من جاذبيه الارض. لكن الدول دي مقدرتش تعمل كده فترات كافيه انها تدخل المجموعه التانيه. هربت من الفقر أكيد. لكن لسه محتاجين وقت كمان و الحفاظ على نفس السرعه عشان يدخلوا نادي المجموعه التانيه. في حاله تركيا و ماليزيا قدروا يحافظوا على ال escape velocity فقط من ٢٠٠٠-٢٠١٢. و بعدها دخلت تركيا في دوامه ازمه سوريا و دخلت ماليزيا في مشاكل سياسيه داخليه. و كذلك روسيا في انهيار أسعار البترول و البرازيل في ذات المشكله الى جانب ازمه سياسيه داخليه. لذلك تراهن تركيا مثلا على تسكين ازمه سوريا و الاستفاده من اللاجئين السوريين و الإنفاق على التكنولوجيا التركيه مثل تصنيع طائرات تركيه لمحاوله اللحاق بالمجموعة التانيه و هو حلم اردوغان.
ثم تأتي مجموعه من الدول الفقيره و الأكثر فقرا. مصر و نيحيريا مثالا. و هي دول عاجزه عن زياده دخلها الا بما لا يزيد عن ٣ آلاف دولار كل ١٠ أعوام. انظر الشكل المرفق. و هو معدل حتى لو استمر فهو يعني ازدياد الفجوه بين مصر و العالم الذي يزيد دخله بمقدار ١٠ آلاف دولار كل عام في المتوسط. و في الحقيقه انه منذ ٢٠١٥ و مصر لم تزد متوسط الدخل بينما تتراجع نيحيريا مثلا.
بدون الديمقراطيه و التعليم و الامساك بالعولمة ليس فقط ستحتفظ مصر بفقرها و لكن ستتراجع مقارنه بالعالم.
جودة
….

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى