أخبار سريعة
الرئيسية / أخبار سريعة / انتخابات الانديه المصرية..جمهوريات داخل جمهوريه..او دويلات داخل الدوله

انتخابات الانديه المصرية..جمهوريات داخل جمهوريه..او دويلات داخل الدوله

الجسر-محمد شوبير-نقطه للنقاش،،،ومفيش زعل للاختلاف اطلاقا10102017--1

 

 

محمد شوبير
الجسر-محمد شوبير-انتخابات الانديه المصرية..جمهوريات داخل جمهوريه..او دويلات داخل الدوله01122017--1انتخابات الانديه المصرية..جمهوريات داخل جمهوريه..او دويلات داخل الدوله
جمهوريات داخل جمهوريه،، او دويلات داخل الدوله،، كان هذا احساسي بعد شوطه انتخابات الانديه، ومما رسخ هذا الاحساس ما سمعته من بعض مقدمى البرامج في تبنيهم لمواقف مرشحين بعينهم،، فمنهم من قال جمهوريه الاهلي،، ومنهم من قال مملكه الزمالك،، وزاد اخر ان الاهلي فوق الجميع،، بل سمعت من المرشحين من قال ان الاهلي يعتزم بناء مدارس خاصه لابناء اعضاء النادى ومستشفي تحمل اسم النادى وذهب لابعد من ذلك انهم يفكرون في المستقبل بانشاء جامعة باسم النادى لخدمه اعضاءه اولا،
وقس علي ذلك بقيه الانديه الكبيره،، نادى الجزيره نادى سموحه،، هليوبليس،،، الشمس،، الخ ،،، اذن الانتماء لم يعد للدوله ،، بل للدويلات الموحوده داخل الدوله وسحبت البساط من تحت اقدام الدوله بما تقدمه من خدمات لاعضائها وبما تعتزم تقديمه،،وضاع السواد الاعظم من الناس اللذين لاينتمون الي اى من هذه الاندية الكبيره لعدم القدره المادية،، وظهرت ازمة الانتماء هذه ، في حجم الاموال بالملايين التي انقفت في الدعايه (المفترض انه عمل تطوعي) ،،ثانيا في الظهور الاعلامى المكثف للمرشحين والمحللين والمشجعين وتفاعل الناس في الشوارع والبيوت والمصالح الحكوميه والاعمال الخاصه وانتشرت ايضا في الحامعات وفي كل مكان،،، والاعداد الغفيره التي حضرت الجمعيات العموميه ،
تلك ازمة انتماء مدمره،، حيث لجأ كل مواطن الي دويلته الخاصه موليا اياها الاهتمام والانتماء المتمثله قي الانديه للتي تقدم له ولاسرتة الخدمات،، وضاع الانتماء الي الدوله الام المهمله المضيعه لخقوق مواطنيها،، وهذا يقسر سكوت الناس علي الفساد وضياع هيبة الدوله،، ومن ثم فرط حكامها قيها،، لان الناس قد انصرفوا عنها الي جمهورياتهم الصفيره،، الاهلي،، الزمالك، الجزيره،، سموحه،، الصيد ،، الخ،، الي جانب النقابات القويه التي تخدم المنتسبين لها،، نقايه الاطياء، نقابه المهندسين ، نادى القضاة،، الخ ،، وضاعت الدوله،، وتلاشي الانتماء،
….

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى