أخبار سريعة
الرئيسية / أخبار سريعة / حتى اليوم عاصرت أربعة اجيال من السيدات و الزوجات

حتى اليوم عاصرت أربعة اجيال من السيدات و الزوجات

الجسر-خالد عمارة-ما سبب زيارة بابا الكاثوليك لمصر ؟ 29042017--1د .خالد عماره .
حتى اليوم عاصرت أربعة اجيال من السيدات و الزوجات !
جيل جدتي و أمي و زوجتى و بناتي!
جيل جدتي في القرية القديمة كانت تذهب في الصباح لمسافة نصف ساعة كي تحضر الماء الى المنزل .. بعدها قد يكون يوم الغسيل فتأخذ الملابس او الصحون الى حافة الترعة او الحنفية العمومية لغسيلها .. بعدها تطهو الطعام او تخبز على الحطب .. بعدها تنظف المنزل .. و تطعم البهائم و الطيور … و تأخذ البهائم للسقاية … و في المواسم تذهب مع جدي الى الغيط للمساعدة في الحصاد او مكافحة دودة القطن .. إلخ … لا تحتاج الى سباك او كهربائي .. لانه لا توجد مياه و لا كهرباء و لا صرف صحي !!
و كانت دائما تشكو من أربعة امور:
كثرة الاعمال المنزلية .. عدم مساعدة و مشاركة الزوج و الاولاد لها ….. مجهوداتها الخارقة التي بدونها ستنهار الاسرة …. ان هناك سيدات أخريات محظوظات يعشن عيشة مرفهة بخادمات و بلا تعب
جيل أمي في أحد احياء القاهرة المتواضعة … تقوم في الصباح الباكر لتجهيز الطعام .. ثم توصيلنا الى المدرسة مشيا على الاقدام و هي تحمل حقائبنا .. ثم تذهب الى عملها .. ثم تعود لطهو الطعام .. و غسيل الصحون … و يوم غسيل الملابس تغليها و تغسلها على يديها … و تنظف المنزل بالمنفضة و المقشة … و تذاكر لنا … تصلح الاشياء بنفسها أو تطلب من أبي ان يحضر معه السباك او النجار .. لانه لا يوجد تليفون
و كانت دائما تشكو من أربعة امور:
كثرة الاعمال المنزلية .. عدم مساعدة و مشاركة الزوج و الاولاد لها ….. مجهوداتها الخارقة التي بدونها ستنهار الاسرة …. ان هناك سيدات أخريات محظوظات يعشن عيشة مرفهة بخادمات و بلا تعب
جيل زوجتي … تستيقظ في الصباح الباكر …تجهز الافطار … توقظ الاولاد للحاق بأتوبيس المدرسة … او تاكسي … تعتمد على الغسالة الأوتوماتيكية .. و المكنسة الكهربائية …المايكرو ويف …. و تستدعي زوجة البواب أو شغاله للقيام بأعمال التنظيف … تتصل بالكهربائي او السباك لإصلاح اي أعطال بالمنزل …. تحضر مدرس خصوصي ليذاكر للأولاد. .. توصل الاولاد الى تمرين النادي بسيارتها .. تقضي بعض الوقت مع صديقاتها في العمل او النادي ….
و كانت دائما تشكو من أربعة امور:
كثرة الاعمال المنزلية .. عدم مساعدة و مشاركة الزوج و الاولاد لها ….. مجهوداتها الخارقة التي بدونها ستنهار الاسرة …. ان هناك سيدات أخريات محظوظات يعشن عيشة مرفهة بخادمات و بلا تعب
اليوم جيل أبنتي!… .. تسافر .. تطوف حول العالم ..تنهي اغلب أعمالها عبر الانترنت … و لا تزال تشكو من نفس الأربعة امور !
….

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى