أخبار سريعة
الرئيسية / أخبار سريعة / مالي أرى حامل القرآن بدلا من سد الثغرة يُحدِثُها؟ وبدلا من وأْد الفتنة يُوقظها؟

مالي أرى حامل القرآن بدلا من سد الثغرة يُحدِثُها؟ وبدلا من وأْد الفتنة يُوقظها؟

الجسر-احسان الفقيه17052018--1الكاتبة الاردنية التركية احسان الفقيه .
مالي أرى حامل القرآن بدلا من سد الثغرة يُحدِثُها؟ وبدلا من وأْد الفتنة يُوقظها؟
فجأة وبدون مقدمات تُذكر، تطوّع الشيخ العفاسي لأن يحمل على عاتقه مهمة الهجوم على حماس والإخوان وما يعرف بتيار السروريين.
الشيخ قد صرح بأنه لن يسكت على جرائم الإخوان، وتحت لواء “جهاد الكلمة”، طالَبَ شباب العقيدة بفضح أم الجماعات الضالة (الإخوان).
والله لا أجد ما أرد به على ذلك غير قول إياس بن معاوية لمن ذكر أخاه بسوء: “أغزوت الروم؟ قال: لا. قال: فالسند والهند والترك؟ قال: لا. قال: أفَسلِم منك الروم والسند والهند والترْك ولم يسلم منك أخوك المسلم؟”.
وبدوري أسأل الشيخ: هل رفعت لواء جهاد الكلمة ضد العلمانية؟ ضد الليبرالية؟ ضد الشيعة؟ ضد الرأسمالية؟ ضد الإمبريالية الأمريكية؟ ضد الأنظمة الجائرة المستبدة؟
سلم منك هؤلاء الذين اتفقت عليهم الكلمة في ضلالهم، ولم يسلم منك إخوانك الذين لهم حسناتهم وسيئاتهم ورفعوا راية الدفاع عن الدين وأرض المسلمين؟!
أطابت نفسك أن تهاجم الفئة الوحيدة التي توجه الصواريخ ناحية الصهاينة في العالم؟ عن حركة حماس أتحدث، تلك الحركة المجاهدة التي كان نضالها هو الضامن الوحيد للجلوس على مائدة المفاوضات مع الاحتلال، الذي لم يكن ليعبأ بالتفاوض إلا تحت ضغط الصواريخ.
لم تتحدث عن الأنظمة التي طبّعت العلاقات مع الصهاينة واعترفت بحقها في التعايش بسلام على الأرض التي اغتصبتها من الفلسطينيين، وكِلْت الاتهامات إلى حماس لتقاربها مع إيران.
نعم حماس أراها قد أخطأت التقدير، ولكن ألا يصلح أن نضع الحركة في ميزان النقد السليم؟ هل نهدم جهود تلك الحركة عبر عقود ضد المحتل الصهيوني لمجرد أنها أخطأت التقدير في إحدى القضايا؟
تُهاجم حماس والإخوان والسروريين، سيرا على نفس النمط الذي يسير عليه بعض حكام المنطقة، الذين ينطلقون من نفس المنطلقات: معاداة التيار الإسلامي خوفا على العروش، وحفاظا على العلاقات مع العدو الصهيوني…!!
** #العفاسي وبعد مواقفه المخزية.. حملة شبابية في أكبر بلد إسلامي #أندونيسيا.. والمساجد في جاكارتا تحذف صوته من قائمة المقرئين..
نسأل الله السلامة والعافية من سوء المنقلب..
#معركة_الوعي
#مقاطعة_العفاسي

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى